الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نجل عبده الجندي: لم أعد أتابع تصريحات والدي وعندما أسمعه على التلفزيون أقوم بتغيير القناة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أكرم التام
◦.|الاعضاء.|.◦
◦.|الاعضاء.|.◦


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 134
تاريخ الميلاد : 11/03/1989
تاريخ التسجيل : 25/04/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: نجل عبده الجندي: لم أعد أتابع تصريحات والدي وعندما أسمعه على التلفزيون أقوم بتغيير القناة   الخميس أبريل 28, 2011 3:15 pm

نجل عبده الجندي: لم أعد أتابع تصريحات والدي وعندما أسمعه على التلفزيون أقوم بتغيير القناة

عبر
نجل نائب وزير الإعلام، الدكتور أبو ذر عبده الجندي، عن استيائه من
تصريحات والده المؤيدة للرئيس علي عبد الله صالح، عبر القنوات الفضائية،
وقال بأنه لم يعد تابع تصريحات والده، وعندما يسمعه يتحدث في إحدى القنوات
يقوم بتغييرها والانتقال لمشاهدة قناة أخرى.


جاء
ذلك في حوار له مع صحيفة الناس الأسبوعية، يعيد "مأرب برس" نشره، حيث كان
الدكتور أبو ذر الجندي من أوائل من التحقوا بالثورة الشعبية في تعز، وكان
له دور في تأسيس المستشفى الميداني، ويتواجد يومياً في خيمة الأكاديميين
كونه أستاذ جامعي ومن أطباء المستشفى الميداني، باعتباره استشاري في جراحة
القلب والأوعية الدموية رغم أن عمره لم يتجاوز 33 عاماً.. إنه الدكتور أبو
ذر الجندي نجل نائب وزير الإعلام عبده محمد الجندي المعروف بعدائه للثورة
ودفاعه المستميت عن نظام صالح، وفيما يلي نص الحوار:


حاوره/ تيسير السامعي

- كنت من أوائل من التحقوا بثورة الشباب فما الذي دفعك لذلك؟

أنا
اعتقد أننا تأخرنا كثيراً في قيام هذا الثورة، كان من المفترض أن تكون هذا
الثورة قبل أكثر من خمس سنوات، والسؤال الذي يحب أن نطرحه هو لماذا تأخرت
هذا الثورة؟ فالمجتمع اليمنى وصل إلى درجة كبيرة من الظلم والفساد
والاستبداد. فالدوافع التي جعلني التحق بهذه الثورة ما أعانيه على مستوى
محيط العمل والحارة، فعلى مستوى محيط العمل فانا كطيب أشاهد المعاناة التي
يعانيها المواطن نتيجة ضعف الخدمة الصحية التي تقدمها الدولة، فمحافظة تعز
هذا المحافظة التي تعد أكبر محافظة بالجمهورية سكاناً، لا يوجد فيها مستشفى
يقدم الخدمة الصحية الأساسية، فالمريض يدفع حتى ثمن الإبرة والمغذية
والمحلول فالمستشفيات الموجودة عبارة عن مباني فارغة لا تقدم شي، والذي
يجعلك تثور أكثر الكلام الذي نسمعه عبر الإعلام الرسمي "حققنا..." وحقنا
ولاشى على أرض الواقع، أنا أعيش بين الناس أشعر بالإحباط الذي يعانيه
المجتمع أنا جزء من مجتمعي لا استطيع أن أبتعد عنه أو أغالط نفسي، فالأوضاع
المعشية توجب علينا أن نثور من أجل مستقبلنا ومن وأجل أبناءنا ومن اجل
الجيل الذي بعدنا حتى نتمكن من تغير واقعنا وإنقاذ مجتمعنا من الواقع السيئ
الذي يعيش فيه.


- لم تخشى من رد فعل والدك الأستاذ عبده الجندي الذي كما هو معروف من أكثر الناس عداءً لهذه الثورة؟

والدي
للأمانة هي كلمة صدق أقولها رجل ديمقراطي جدا مع أولاده هذا موقف يحسب له
وأنا لا أواجه معه أي مشكلة، والدي شق حياته في ظل معارضة والده. فقد ترك
القرية وذهب إلى التعليم رغم معارضة جدي الذي كان يريده أن يبقى في القرية
إلى جواره. فجدي كان شيخ وكان يمتلك أراضي هو يقول أن ما فعله كان صحيح لو
أنه كان سمع إلى كلام والده كان حُرِم من التعليم وما وصل إلى ما وصل إليه
هذا ما جعله يقنع بالديمقراطية ويترك الحرية لأولاده يختاروا ما يردون هو
دائما يردد المثل الذي يقول إذا كبر أبنك أخوه.


- ألم يؤنبك أو يحاول فرض رأيه عليك؟

تأنيب..
أبداً هو مقتنع أن الرأي الذي يتكون عند إنسان لا يمكنك أن يغيره بالقوة
هو يعرف قناعتي وأفكاري مند سنوات، هو يؤمن أن الأفكار لا تحجم وأنه قد
يصدم مع ابنه ويخسره، و لن يغير شيء، لكن يحدث بينا نقاش وهو يتفق معي أن
الوضع فاسد ولا بد أن يتغير.


- إذا كان يتفق معك أن الوضع فاسد فما سر بقاءه مع السلطة؟

اعتقد
انه قد صرح بسبب ذلك كما قيل لي لأنى لم اعد أتابع مقالاته ولا تصريحاته
وبصراحة عندما اسمعه أقلب التلفزيون لأني أريد أن أراه عالياً كما عرفته
كمثقف وسياسي محنك لا أريد أراه ولا اسمعه في الوضع الحالي.


- يعنى أنت لا تقرأ مقالات والدك ولا تسمع مقابلاته وتصريحاته؟

إلى
قبل انطلاق الثورة كنت أقرء كل ما يكتب. لكن منذ انطلاق الثورة لم أعد
أقرأ أو أسمع له تصريح حتى تظل مكانته عندي سامية لا تتغير لأني اشعر أن
تصريحاته منافية للواقع الذي نعيشه لأن هذا يجعلني أحس أن هذا ليس أبى الذي
أعرفه، وقد اتخذت هذا القرار مع أول تصريحين أدلى بهما في بداية الثورة
ودائما أدعوا الله أن يهديه و يسدده وأن يسوق له الحكمة ويوقفه إلى قول
الحق.


- أنت متواجد في الساحة وتشارك في المسيرات التي تخرج في شوارع تعز وتسمع الهتافات التي تردد تندد بوالدك، ماذا تشعر أنت بينهم؟

أنا
إنسان أحب الصراحة كما هو كفل له الدستور والقانون أن يصرح ويقول ما يشاء
فمن حق الناس أن يردوا عليه بهتافات أتمنى أن تكون مهذبة، حقيقة عندما أكون
في مسيرة واسمع الهتاف على والدي أحاول أن انصرف لأنه في النهاية يظل
والدي واشعر بالأسى عليه ولا أحب الآخرين يسيئوا إليه.


- هل وجدت مضايقات من بعض شباب الثورة بسبب تصريحات والدك المعادية للثورة؟

بالعكس
لم أجد منهم إلا كل الحب والاحترام والتقدير فهؤلاء الشباب هم من خيرة
شباب اليمن فهم لا يمكن أن يأخذوا ولد بوالده فهم على درجة كبيرة من
الثقافة والوعي، لقد اتصلت ببعض زملاء لي في روسيا حيث كنت أدرس وقلت لهم
تعالوا تعلموا من شباب اليمن فعندنا جيل لم يخلق مثله أعاد لليمن وجه
الحضاري واثبتوا أننا شعب عريق صاحب حضارة هؤلاء هم ثروة البلد الذي يحب أن
نحافظ عليها فالثورة جعلتهم يشعرون بالذاتية وأنهم أصحاب قضية هذا غير في
سلوك كثير منهم فأصبحوا في قمة الأخلاق هذا ما أشاهده في ساحة الحرية
فهؤلاء هم الأمل والمشروع الذي يجب الاهتمام به، هم أعظم من ثروة الذهب
والنفط، كان الأفضل على نظام على عبدالله صالح الاهتمام بهؤلاء الشباب
واستغلال قدراتهم وإمكانياتهم بدل من التغني بمشاريع تدمر بعد أن افتتاحها
بسنة، أنا اشعر أن الثورة الشبابية نظمت عقول الشباب وغيرت قناعتهم وأصبحنا
نعيش عصر القابلية للحضارة والبناء المثمر وما يصنعوه في الساحات هو
الأرضية لهذه القابلية.


- كونك أحد شباب الثورة كيف تنظر إلى المبادرات التي طرحت لحل الأزمة؟

انأ
لا أؤمن بالمبادرات لأنها خدرت الثورة وأعاقت مسارها ويحب أن لا نلتفت
إليها. هذه وجهة نظري، الإخوة في دول الخليج نشكرهم على جهودهم، لكن لا
يرتقى شعبا إلى أوج العلا. ما لم يكون بانيه من أبناءه.. الثورة أوج العلا
يحب أن تبنى من الداخل، وهى تبنى والحمد الله فلماذا نتجه إلى الآخرين.
هناك من يقول أن اليمنى عنده عقدة الأجنبي وانه ينتظر الحلول من الخارج
وأنا اشعر أن هذا العقدة قد فكت والخارج لم يقدم لنا شي فالحل صار في
أيدينا.


- كلمتك الأخيرة لزملائك الشباب وللنظام الحاكم؟

بالنسبة
للشباب أقول لهم ضربتم أروع الأمثلة بتجردكم وإخلاصكم وتضحيتكم وبصبركم
على البلاطجة فأنتم من قال فيهم النبي عليه أفضل الصلاة التسليم (اشتقت إلى
إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني...). فصمدوا واستمروا في ثورتكم فان
النصر قادم (وما النصر إلا من عند الله).


أما
النظام الحاكم وأعوانه فاذهبوا وارحلوا من اليمن غير مأسوف عليكم، ولن
تأخذنا عليكم عاطفة لأنكم قتلتم الناس ودمرتم اقتصاد البلاد فهربوا اليوم
قبل أن يأتي يوما لا تستطيعوا أن تهربوا.


Through
the son of Deputy Minister of Information, Dr. Abu Dhar slave soldier,
dismayed by the remarks of his father in favor of President Ali Abdullah
Saleh, via satellite, and said he no longer followed the statements of
his father, and when they hear it spoken in a channel is changed and go
to watch another channel.


This
came in an interview with newspaper people weekly, to restore "Marib
Press" publishing, where he was Dr. Abu Dhar soldier of the first to
have joined the revolution popular in Taiz, and was instrumental in
establishing the field hospital, and We have a day in the tent of
academics
as a professor and doctors field hospital, as a consultant in surgery
of the heart and blood vessels, although age did not exceed 33 years ..
It
is Dr. Abu Dhar soldier's son, Deputy Information Minister Abdu
Mohammed al-Jundi known hostility to the revolution and the desperate
defense of the benefit system, the following is the text of the
interview:


Interview / facilitate Acommai

- I was one of the first of the young people joined the revolution, what inspired you to it?

I
think we are too late in the establishment of this revolution, it was
supposed to be this revolution more than five years, and the question
who
likes to ask is why this overdue revolution? Community-right came to a
large degree of injustice, corruption and tyranny. Motives
that made me joined this revolution, what I'M GOING to the level of the
working environment and warm, At the level of work environment I Ktaib
watching the suffering experienced by the citizen as a result of poor
health service provided by the State, Fmhafezp Taiz this province is the
largest province of the Republic of population, where there is no
hospital offers the service basic health,
the patient pays up to eighth and needle nutrient solution and
hospitals in an empty buildings do not offer anything, and that makes
you rise up over the words that we hear through the official media, "we
..." And our right and ashi on the
ground, I live among the people feel frustration suffered by the
community I am part of a community I can not keep away from him or Ogt
myself, The situation Almaship we had that revolted for our future is,
and for our children and for the generation after us so we can change
our reality and save our society from really bad where he lives.


-
Did not fear the reaction of your father, Mr. Abdou soldier who is
known as one of the most hostile to the people of this revolution?


My
father is the word of the Secretariat of the sincerity of a man I say
very democratic with his children to his credit this position and I do
not I have any problem with him, and my father split his life in the
light of the opposition of his father. He left the
village and went to education, despite opposition from my grandfather,
who he wanted to stay in the village next to him. My
grandfather was a man, and he owned land he says that what he did was
true if he had heard the words of his father was deprived of education
and reached the conclusion reached by this led him to convince the
democracy and leaves freedom for his children choose to respond is
always repeating the proverb that says if you grew your son brother.


- Iwnbug pain or trying to impose his opinion on you?

Reprimand .. Is
never convinced that the opinion formed when a person can not change it
by force, he knows my conviction and my thoughts since the years, he
believes that ideas do not be reluctant and it may shock with his son
and lose, and will not change a thing, but it happens Pena talk he
agrees with me that the situation is bad and must be changed.


- If you agree that the situation is bad, what with the secret of staying power?

I
think he has said because of that as I was told because I no longer
follow the articles and comments and frankly when I hear alternation of
TV because I want to see it as high as I knew him as an educator and a
seasoned politician do not want to see him and heard him in the current
situation.


- I mean, you do not read the articles and your father does not hear his interviews and statements?

Prior to the start of the revolution you Oqra all that is written. But
since the start of the revolution no longer read or hear it told to
remain standing I-Semitism does not change because I feel that his
statements are contrary to the reality in which we live, because this
makes me feel that this is not my father that I know, I took this
decision with the first statements that made them at the beginning of
the
revolution and always I hope to God to guide him and paid by the market
and that his wisdom and stopped by to tell the truth.


-
You is in the arena and participate in the marches that go out on the
streets of Taiz, heard the chants that frequency denouncing your father,
what do you feel them?


I am a person I
like honesty, as guaranteed by the Constitution and the law to state and
say what he wants it right of the people should respond to shouts wish
to be polite, the fact that when I'm in the process and hear the
cheering at my parents I try to left because in the end remains of my
father and I feel sorry for him I do not like the others offend him.


- Did you find the harassment of some youth revolution because of your father's comments and anti-revolutionary?

On
the contrary I did not find them but all love and respect and
appreciation These young people are of the finest youth Yemen
understanding can not take the boy to his father to understand the high
degree of education and awareness, I have contacted some of my
colleagues in Russia, where I was studying and I told them: "Come learn
from Yemen Youth us, generation did not create
like him returned to Yemen, the face of civilization and proved that we
are an ancient people's culture these are the wealth of the country who
likes to keep the revolution made them feel subjective and they are
owners of case this is not the behavior of many of them prostrate in the
top of ethics that what I see in Liberty Square Those are the hope and
the project attention must be given tags, they are
the greatest wealth of gold and oil, was the best system, Ali Abdullah
Saleh of interest these young people and the exploitation of their
abilities and potential rather than praising the projects destroyed
after the opening year, I feel that the revolution of youth organized
the minds of young people and changed their belief and we live in an age
susceptibility of civilization and the construction fruitful and them not in the squares is the ground for this vulnerability.


- Being a youth revolution, how do you look to the initiatives put forward to resolve the crisis?

I
do not believe the initiatives because they are seduced by the
Revolution and have impeded the course and likes to not pay attention to
it. This is my point of view, the brothers in the
Gulf states to thank them for their efforts, but people do not live up
to
the height of Ela. Unless the vessels of his sons .. Ela loves the
height of the revolution to be built from the inside, it builds, praise
God, why turn to the others. Some
say that the right has a foreign node and was waiting for solutions
from the outside and I feel that this may in fact node and abroad did
not give us the solution has become something in our hands.


- Your last fellow young people and the ruling system?

For
young people say they travel through the finest examples Btjrdekm and
your dedication and your sacrifice and patience on the bullies who said
you are from the Prophet upon him blessings delivery (I miss my brothers
to those who believe in me did not see me ...). Vsamadoa Thortkm and
continued in the coming victory (and victory comes only from God).


The
ruling regime and its cronies go and get out of Yemen is regrettable
you, will not you take us to the passion you kill people and you have
destroyed the economy of the country they fled the day before that day
comes Tsttiawa not be evaded.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نجل عبده الجندي: لم أعد أتابع تصريحات والدي وعندما أسمعه على التلفزيون أقوم بتغيير القناة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ثورة شباب اليمن :: ~|•|الساحه العامه|•|~ :: ثورة شباب اليمن-
انتقل الى: