الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثورة الشعب اليمني العظيم أخجلت العالم بسلميتها ومسارها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أكرم التام
◦.|الاعضاء.|.◦
◦.|الاعضاء.|.◦


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 134
تاريخ الميلاد : 11/03/1989
تاريخ التسجيل : 25/04/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: ثورة الشعب اليمني العظيم أخجلت العالم بسلميتها ومسارها    الأحد مايو 01, 2011 6:57 am

ثورة الشعب اليمني العظيم أخجلت العالم بسلميتها ومسارها

بقلم : صالح العجمي
المصدر : الناشر/ آراء وكتاب


منحت الثورة العربية بمراحلها الأولى والتي حققت إسقاط انظمة دكتاتورية
متتالية في تونس ومصر وسام مخلوع لبن علي وحسني مبارك واستطاعت الثورة
العربية الشاملة في هذه المرحلة أن تحافظ على سلميتها وبهذا النهج كسبت
الرهان وانتصرت للشعبين العظيمين وهاهي الآن بدأت بترسيخ تاريخ جديد
لحكومات شابة وسياسات وطنية لا تتيح للدكتاتورية بالعودة مجدد لتستعبد هذا
الشعبين الشقيقين .


ونظرا لتجانس التركيبة
الاجتماعية المدنية في هذين البلدين العظيمين وغياب السلاح عن متناول أيدي
الشعبين لم يكن هناك مخاوف من حروب أهلية وصراعات عرقية وطائفية
وقبلية كما هو الحال في ليبيا واليمن وأكد ذلك التقارب الفعلي و التآلف
بين الشعبين والجيشين في كل القطرين ولكن والفرضيات اختلفت في مسيرة الثورة
العربية عندما بدأت تلوح مظاهر العنف في ليبيا ومخاوف الرأي العام من
انحراف الثورة العربية عن مسارها وسيطرة الطابع القبلي على الموقف والتعصب
والحزبيات ولم نكن نتوقع قيام الثورة في ليبيا وكانت العيون على اليمن
نظرا لحاجة اليمن الماسة للثورة كما كان يتوقع الشارع العربي أن اليمن
هي المرحلة الثالثة بعد مصر ولكنه انفجر الصمت في ليبيا وهبت الثورة
وانتصر الشعب الليبي العظيم فعلا وسقطت شرعية القذافي والثورة في المرحلة
الثانية ستحاكم القذافي وربما على صالح ا ذا خسر الفرصة الأخيرة أمامه
وانساق لمتاهة الحرب التي لا حاجه له بها في ظل تجربة مزرية خاضها
القذافي .


وبالرغم أن الثورة العربية الشاملة
للإطاحة بالأنظمة الديكتاتورية تعرقلت ونقلت طابع سلبي وزادت من مخاوف
الشارع العربي على اليمن حيث واليمن بلد الأسلحة والقبيلة والصراعات
الحزبية والطائفية التي أفرزها حكم على عبد الله صالح خلال ثلاثة عقود وما
يعاني هذا البلد من مشاكل اقتصادية تعصف بالبلاد وحروب أهلية في الشمال
والجنوب دامت أكثر من عشر سنوات وأجواء مكهربة مهيأة لتكون بالفعل حرب
أهلية كما أراد نظام على عبد الله صالح أن يصورها للعالم ولكن كانت
المفاجأة الكبرى للعالم أجمع بخروج الشعب اليمني إلى ساحات التغيير في
جميع المحافظات والمدن اليمنية بدون سلاح مؤكدين على سلمية مطالبهم
وثورتهم حتى سقوط النظام و هنا اخجل الشعب اليمني العالم وقال كلمة
الفصل أنه شعب الإيمان والحكمة


كيف لا وهو
الشعب الذي توافدت قبائله على الرسول صلى الله عليه واله وسلم إلى
المدينة المنورة لتدخل دين الله أفوجا كيف لا وهم أرق قلوبا وألين أفئدة
بشهادة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم



ولا ضير بما أنهم بهذه الصفات فقد توافدت القبائل من كل حدب وصوب إلى
ساحات التغيير وأعلنت انضمامها إلى ثورة الشباب السلمية المطالبة بسقوط
نظام على عبد الله صالح وفي كل يوم استطاعت هذه الثورة أن تقدم المعجزات
للعالم وتقول لهم نحن أهل الحكمة نحن أهل السلام رغم المجازر التي ترتكب
في حقنا ورغم الدماء التي تسفك بأيدي الغدر التي تسعى دوما لإظهار
الشعب اليمني شعب دموي وقاتل لقد أخلجت الثورة اليمنية العالم بما اتسمت
به من وعي وقدرة عالية على ضبط النفس والتروي والجنوح للسلم وتحكيم العقل
والمنطق في المطالبة بإسقاط النظام الكهنوتي الذي دمر اليمن وحكم اليمن
مستندا الى فرض التناقضات وتصنيف الشعب اليمني إلى فئات انفصالية وحوثية
ولقاء مشترك وتيارات غير وطنية


ولكن هذه الثورة
الشبابية السلمية المباركة كشفت كل المؤامرات وكسبت قلوب الأحرار من أبناء
اليمن في الداخل والخارج وجمعت الشمل وذابت كل الشعارات في تلك الساحة في
ظل شعار المطلب الشرعي للشعب إسقاط النظام .



ولقد تعلم الجيش اليمني من تجربة الجيش التونسي والمصري في تعاملهم مع
شعوبهم وبادر جزء كبير ومهم من الجيش بالالتحاق بالثورة الشبابية
الشعبية السلمية وهو الجيش الذي عاني الكثير وتعرض للدفع والزج به في
معارك ظالمة ضد أبناء الوطن خلال السنوات الماضية وخسر ثقته وهيبته بين
أوساط الشعب وهذه الفرصة التي يجب على بقية الجيش أن يلتحقوا بإخوانهم و
أن يستعيد هيبة الجيش وقوته من بوقفة تاريخية صادقة الى جانب الشعب
وتحمل المسؤولية في حماية الثورة و الوقوف جنبا إلى جنب مع الثورة
الشعبية فالشعب أولى بالحماية من حماية أفراد قتله لفظهم الشعب وينادي
برحيلهم تسببوا في إشعال فتيل كل الفتن و النعرات القبيلة والطائفية
والانفصالية في البلد وبرحيلهم نحن ننتظر الاحتفالات و الأهازيج التي سوف
تعم المدن اليمنية والقرى والسهول و الجبال ويمن واحد ولن ينجر أبناء
اليمن إلى حروب أهلية فلديهم الوعي الكافي لدرء المخاطر وفض كل
المؤامرات التي يدبرها الحاقدون على لحمة الشعب اليمني ووحدة الصف لعدم
استجابة الشعب لرغبتهم في البقاء في السلطة.



The great revolution of the Yemeni people Okgelt Bslmitha world and track

By: Saleh Al-Ajmi
Source: Publisher / views and book

Awarded
the Arab Revolt its early stages, which has dropped dictatorial regimes
in a row in Tunisia, Egypt and Sam deposed Ben Ali, Hosni Mubarak, and
was able to comprehensive Arab revolution at this stage to maintain the
Slmitha this approach won the bet and won the two peoples, great and
here are now beginning to entrenchment of a new history of the
Governments
of young and national policies do not allow return to dictatorship to
enslave this renewed the two brotherly peoples.


Due
to the homogeneity of the social structure of civil in these two great
countries and the absence of arms of the reach of the two peoples, there
were no fears of civil wars and ethnic conflicts and sectarian and
tribal as is the case in Libya, Yemen, and confirmed by the real
convergence and harmony between the two peoples and armies in the two
countries, but the hypotheses differ in the march of the revolution Arab
when he began waving the manifestations of violence in Libya, and
public fears of the deviations of the Arab Revolt on the track, and
control of the character of the tribal situation, intolerance and
Alhzabiyat We did not expect the revolution in Libya and the eyes to
Yemen due to the need of Yemen in need of the revolution as he had
expected the Arab street that Yemen is the third phase After
Egypt, but it exploded silence in Libya, and endowed with the
revolution and defeated the Libyan people the Great actually fell
legitimacy Gaddafi and the revolution in the second phase will try
Gaddafi, perhaps in favor of a lost the last opportunity in front of him
and formats of the maze of war that do not need him in the light of the
experience miserable fought Gaddafi.


Despite
the comprehensive Arab revolution to overthrow the regimes of
dictatorship hampered quoted a negative nature, raising fears of the
Arab street to Yemen, where Yemen is a country of arms and the tribe and
partisan conflict and sectarianism unleashed by the rule of Ali
Abdullah Saleh during three decades and suffering of this country from
economic problems plaguing the country's civil wars in the north and
the South lasted for more than ten years and the atmosphere electrified
ripe for that is already a civil war and regime wanted Ali Abdullah
Saleh to portray to the world, but it was big surprise to the whole
world the exit of the Yemeni people to the squares of the change in all
provinces and cities of Yemen without a weapon, stressing the peaceful
demands
and revolution until the fall of the system Here is ashamed of the
Yemeni people and the world said the word chapter that people of faith
and wisdom


How
can a people who flowed into the tribes on the Prophet Allah bless him
and God and peace to Medina to enter the religion of Allah Ofuja how
they did it thinner hearts and the hearts of Allen testified the Prophet
Muhammad, peace be upon him and his family


There
is no harm since they are these qualities have flowed into the tribes
from all over the world to the squares of change and announced its
accession to the Revolution Youth peaceful marches for the fall of Ali
Abdullah Saleh and every day has been able this revolution to provide
miracles to the world and tell them we are people of wisdom we are
people of peace, despite the massacres committed
in our right and despite the blood shed in the hands of treachery,
which seeks always to show people the Yemeni people, bloody murderer has
Okhaljt the Yemeni revolution the world, including marked by the
awareness and the ability of high self-restraint and calm, and
delinquency of peace and reason and logic in the claim to drop the
religious orders, which destroyed Yemen and the rule of Yemen based on to
the imposition of contradictions and classification of the Yemeni
people to the separatist groups and the joint meeting Hotheip streams
and the national


But this
peaceful revolution youth blessed revealed all the plots and the
Liberals won the hearts of the Sons of Yemen at home and abroad, and
brought people together and melted all the logos in the arena under the
rubric of the legitimate demand of the people to overthrow the regime.


I've
learned a Yemeni army of the military's experience of Tunisia and Egypt
in their dealings with their people and initiated a large part and
important part of the army join the revolution youth peaceful popular is
the army, which suffered a lot and been pushed and thrown in fighting
unjust against the sons of the nation over the past years and lost his
confidence and prestige among the people and this opportunity should
the rest of the army to join their brethren and to regain the prestige
of the army and the power of the pause historic honest with the people
and take responsibility to protect the revolution and to stand side by
side with the popular revolution, people are first protected from the
protection of members of the murder of Fezhm people and calls for their
departure caused the trigger all dissension
and strife tribe and sectarian and separatist forces in the country and
with their departure We are waiting for the celebrations and songs that
will prevail Yemeni cities and villages, mountains and plains, and
Yemen and one will whittle the Sons of Yemen to the civil wars they have
sufficient awareness of risk prevention and resolution of all the
conspiracies hatched by haters on the meat of the Yemeni people and the
unity of the non- People's response to their desire to stay in power
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثورة الشعب اليمني العظيم أخجلت العالم بسلميتها ومسارها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ثورة شباب اليمن :: ~|•|الساحه العامه|•|~ :: ثورة شباب اليمن-
انتقل الى: